حوف

حوف..

الغابة والجبل والبحر والوديان والضباب والكائنات الحية ، مفردات حية وجميلة اتسق به ذلك المكان لتتشكل من خلاله لوحة جمالية طبيعية آسرة، في محمية ً حوف تقرأ هذه المفردات جيدا وتعيش تفاصيل حكاياتها المدهشة، إنها المحمية الطبيعية التي انسلخت من جسد التاريخ الطبيعي فحافظت على بقائها غير آبهة بحصار الصحراء وعبث الرمال.

الجغرافية الطبيعية للمحمية:

 في أقصى الشرق اليمني تقع محافظة المهرة بين خطي عرض «15ـ20 «شمالا وبين حطي طول «45ـ51 ً «شرقا، وتبعد عن العاصمة صنعاء حوالي 1500كم وتتصل المحافظة بصحراء الربع الخالي من الشمال، ومحافظة حضرموت من الغرب، والبحر العربي من الجنوب، وسلطنة عمان من الشرق. اكتسبت مديريه حوف التابعة لمحافظة المهرة أهميتها وشهرتها كونها تحتضن واحدة من أهم وأشهر المحميات الطبيعية البرية في اليمن وهي محمية حوف، حيث تشغل المحمية فيها مساحة تقدر بحولي 30000 هكتار، وتشكل نقطة تقاسم طبيعية بين اليمن وسلطنة عمان، فالمحمية وحدها لم تعترف بأية حدود جغرافية ولا بأي قانون سياسي، حتى الأحياء فيها تعيش وفق قانون الطبيعة غير آبهة بأي قانون بشري، لقد توسعت المحمية وواصلت امتداداتها الطبيعية لتتربع فوق الأراضي اليمنية بمحافظة المهرة والأراضي العمانية بمحافظة صلالة في تناسق بيولوجي وطبيعي نادر، حتى بات ذلك الكنز الطبيعي يشكل قاسم مشترك بين الدولتين. المحمية بموقعها الجغرافي تقع عند خط طول 41 16 37 ? /16 شمالا وعند خط عرض 04 53 55/ ? 52 شرقا وتمتد بمحاذاة السواحل الجنوبية للبحر العربي على امتداد يقدر بحوالي 60 كم حتى ُ جبل رأس فرتك، وهي ذات طابع جغرافي جبلي وبحري حيث تكسى تلك المرتفعات بغطاء أخضر جميل وبتناسق طبيعي بديع بحيث يتدرج إلى أعلى مرتفعاتها والتي تقدر بحوالي 400,1 متر عن سطح البحر. تعتبر محمية حوف من أكبر الغابات في شبه الجزيرة العربية كما تشير بذلك الجغرافيا ، حيث تسودها نباتات استوائية منذ مئات السنين ، وذلك الانتشار الكثيف والواسع لنباتاتها ما هو إلا انعكاس طبيعي لما تتمتع به من مناخ معتدل الحرارة ورطب في بعض الأشهر من السنة ، حيث يلفها الضباب من منتصف يوليو حتى منتصف سبتمبر، وتهطل عليها الأمطار الموسمية بمعدل 300ـ700 ملم، كما يسودها مناخ جاف شديد الحرارة في بقية أشهر السنة. قالبها الطبيعي وكنوزها الإحيائية النادرة جعلها محط اهتمام الباحثين والسياح والبيئيون ، الأمر الذي جعل الحكومة اليمنية تسعي لاحتضانها بشكل رسمي وتعلنها محمية طبيعة رسميه في أغسطس من العام 2005.

التجمعات السكانية:

 تضم حوف ثلاثة تجمعات حضرية وهي (رهن وجاذب وحوف- دهق-كعب-سدفان-كيزيت- حوقام-الفتك) وتشتمل على (18 تجمع قبلي) متناثرة ويعتمد سكانها على الصيد والزراعة وتربية المواشي أما الجزء الجبلي منها عبارة عن سلسلة جبلية صخرية بركانية مقعرة يغلب عليها التركيب الحجر الجيري.

 السكان:

 يبلغ إجمالي سكان مديرية حوف 5143 نسمة بحسب بيانات النتائج النهائية للتعداد السكاني 2004م .منهم 2786 ذكور و2357 إناث.

التقسيم الإداري:

 مديرية حوف هي المديرية الشرقية لمحافظة المهرة ويتبعها مركزان هما: مركز الفتك ودمقوت ومركز جاذب.

المعالم السياحية:

 تضم المحمية مجموعة من المعالم السياحية وأهمها : مستوطنة دمقوت , ميناء خور الاوزن , جبال حيطوم , وجبال مراره.

فضاء الكائنات الحية:

 يحفل القاموس البيولوجي لمحمية حوف بالكثير من المفردات الإحيائية ، وقد قدر لهذه المحمية ً أن تأخذها طريقها إلى الاهتمام وان تخضع مؤخرا للتصنيف البيولوجي الذي يعد تصنيفا فيه الكثير من النقص والجهد ، لكن برغم بساطة هذا التصنيف فقد اظهر وجود عالم متنوع من الأحياء النباتية والحيوانية ، إذ قدر وجود أكثر من 225 ً نوعا من النباتات تشكل حوالي 12 % من إجمالي النباتات في اليمن. تم تصنيف هذه النباتات إلى 65عائلة و 165 ً جنسا، تنوعت بحيث تضمنت 45 نوعا من الأشجار و49 نوعا من الشجيرات و88 نوعا من الأعشاب العطرية و10 أنواع من النباتات المتسلقة و7 أنواع من أعشاب ونباتات البردي و12 نوعا من النباتات الزراعية، و 9 أنواع من النباتات المائية الطحلبية. وقد أثبتت بعض الدراسات أن الكثير من هذه الأنواع النباتية تستخدم لأغراض طبية واسعة والبعض منها تستخدم لأغراض التجميل ، ولعل من ابرز النباتات الموجودة فيها الحومر ، والأسفد ، واللبان ، والسدر ، والخدش ، والعض، والمشط والكيليت والفيطام. ولكن الأجمل ما في هذه المحمية أنها تأوي إليها حيوانات برية مفترسة كالنمر العربي – الذي يعد واحدا من الرموز الوطنية في اليمن إلى جانب شجرة دم الأخوين – والذئاب والضباع والقطط البرية وحيوانات برية مسالمة كالوعول والغزلان والوبر والأرانب البرية مما يجعل توازن الحياة فيها  ً أمرا ً محسوما .? ً الطيور تزين المحمية وتملاها صخبا ،حيث تحوي أكثر من 65 ً نوعا من الطيور تتبع 30عائلة، منها 6 أنواع من الطيور النادرة، وتعد المحمية مأوى للعديد من الطيور المستوطنة والمهاجرة حيث تم فيها رصد حوالي (43 ً طيرا) ً مستوطنا ً ومهاجرا مثل طيور الحجل و السلوى الجبلي ، والحمام ، والعقاب الأسود، والعوسق الأوروبي. ?تزخر المحمية بأنواع عديدة من الحشرات والزواحف لكن خطة التصنيف للمحمية لم تتناول هذا الجانب من الأحياء باستثناء الشيء اليسير وهو لا يرقى إلى مسميات التصنيف البيولوجي.

التنوع البحري:

 ما يميز محمية حوف أنها بالإضافة إلى احتسابها محمية بريه تعد واحده من المحميات البحرية إن صح تصنيفها ، فالمحمية واقعه ضمن الامتداد البحري للسواحل الجنوبية حيث أن موقعها الجبلي يتسق بشكل طبيعي مع ذلك الامتداد البحري الذي يشكل نقطة التقاء طبيعية في منطقة رأس فرتك حيث تطل عليه المحمية بشكلها الجغرافي الجبلي .تعتبر المحمية واحدة من أهم المواقع الهامة لتعشيش السلاحف وخاصة النادرة وقد تم إدراجها ضمن قوائم الاتفاقية الدولية CITES، وبما أن شواطئها تتلاقح بشكل جغرافي مع تلك الوديان التي تشكل جسد المحمية فإن الكثير من المواد المغذية التي تصحبها السيول المتدفقة من المحمية تتسبب في ثراء تلك الأماكن البحرية بالمواد المغذية والطمي والذي بدوره يجعل تلك البيئات زاخرة بالعديد من الأنواع البحرية مثل اسماك القرش والديرك والجحش ، كما تزخر بالعديد من الأنواع مثل الربيان والشروخ والسرطان البحرشي والقواقع البحرية. لكن الأجمل ما في ذلك المكان هو وجود الدلافين، حيث تضفي على المسطح المائي لوحة جميلة خاصة عندما تنطلق قافزة مخترقه جسد الماء باستعراضها المعروف.

نافذة السياحة البيئية:

في محمية حوف يتعرف الزائر على ملامح الصورة الإحيائية ، وكثير ما تشكل فرصة نادرة للتمتع بهذا الكنز الطبيعي الجميل والنادر ، فالغابة هي مقصد سياحي يقصدها الآلاف من عشاق السياحة البيئية والباحثين، ولأن موقعها متاخم مع الشق الجغرافي الخليجي فإن ذلك قد جعلها ً مقصدا سياحيا للكثير من السياح الخليجيين الذين ينشدون الطبيعة والهدوء بعيدا عن دنيا الأبراج وضوضاء التقدم. وتشير الإحصائيات إلى أن المحمية تستقبل سنويا ما بين 3000 إلى 4500 سائح اغلبهم من السكان اليمنيين ، وأظن أن هذا الرقم لا يمثل غاية المحمية لا سباب اغلبها يرتبط ببعد موقعها وتكاليف السفر إليها حيث تقع في أقصى الشرق اليمني ولو كان قدر لهذه المحمية التواجد في محافظة متوسطة ربما ازداد الرقم إلى أضعاف ما هو عليه الآن.

واحة ضبابية نادرة:

 ما يميز هذه المحمية هو انتشار الضباب وبشكل كثيف خلال الموسم المطري ، فتكاد لا ترى ً فيها شيئا سوى ركام ضبابي ابيض يلفها بإتقان ، تتحول خلاله المحمية وكأنها صفحة جليدية منبسطة على جزيرة ”جرينلاند“ القطبية ، وهذا الضباب يدعم الحياة فيها بشكل كبير ويعطيها هذا الوهج الأخضر المتميز بعد أن يغذيها بقطرات المياه المتناثرة ، لكنه يتحول إذا ما ازدادت فترة بقائه إلى مشكله طبيعية ، فهو كثيرا ما يعرقل الإشعاع الشمسي من التغلغل إلى أحشاء المحمية ، وهذا يؤثر بالطبع على عملية التوازن الطبيعية الضرورية للكائنات الحية ، وأحيانا الإضرار بعملية النتح لدى النباتات . لكن وبرغم ذلك تظل تلك اللوحة البيضاء التي ترسمها تلك الضباب علامة طبيعية مميزه تختص بها المحمية.