المسيلة

الموقع والتضاريس:

تعتبر مديرية المسيلة البوابة الغربية لمحافظة المهرة وترتبط بحدود مع كل من مديرية السوم بحضرموت من جهة الشمال الغربي ومديرية منعر من جهة الشمال وسيحوت من الشرق والريدة وقصيعر بحضرموت من جهة الغرب، كما تعتبر واحدة من كبريات مديريات المهرة في المساحة ومن حيث السكان يبلغ سكان المديرية مايقارب ال١٧ألف نسمة ، كما تمتلك مديرية المسيلة ، وأما بالنسبة لطبيعة الأرض في المديرية فهناك سلاسل جبلية لعل أكبرها سلسلة جبل السود وأيضا سهول ساحلية كبيرة وأودية وأكبر هذه الأودية وادي المسيلة الذي يصب في بحر العرب وهو إمتداد لوادي حضرموت أكبر أودية شبه الجزيرة العربية، وأما بالنسبة لمناخ المديرية فينقسم إلى قسمين مناخ المناطق النائية وهو أشد بروده مصحوبه بالجفاف وهبوب رياح شمالية شرقية في فصل الشتاء ويتركز على مناطق شمال المديرية ويهب هذا الصنف من الرياح على مناطق ساحل المديرية أحيانا وأشد حرارة صيفا مع هطول الأمطار في الصيف ، أما مناطق ساحل المديرية وهي جنوب المديرية فمناخها حار إلى معتدل صيفا ومعتدل البروده شتاء وموسم الأمطار غالبا ما يكون في فصل الصيف .

المناطقة الأثرية:

أما بالنسبة للمناطق الأثرية في المديرية فهناك مواقع أثرية سبق وان نزلت عليها بعثه أمريكية مختصه في هذا المجال برفقة وفد من الهيئة العامة للآثار والمتاحف في المحافظة في أوائل الألفينات ومن هذه المواقع والتي تم التنقيب فيها موقع ((القشعه ))وعملت الهيئة على تركيب لوافت مكتوب عليها مناطق أثرية يمنع العمل فيها ومنها موقع ((الخليف)) جنوب غرب العيص مركز المديرية وموقع  ((كدم دحريت)) في منطقة رخوت الغربية وغيرها من المواقع ، كما تمتلك مديرية المسيلة حصون وقلاع مشهوره وقديمة منها ماهو من قبل قبل الإسلام وهو حصن (الكافري) كما هو معروف عند ابناء المديرية ويقع على جبل مرتفع يطل على مركز إدارة أمن المديرية في عاصمة المديرية العيص، وسمي بهذا الإسم لأن بناءه كان كما يقال إبان حكم الأحباش لليمن أي قبل الإسلام كما يقال.

ومن القلاع القديمة في المديرية قلاع منطقة (الحومرة) ابتي تبعد عن العيص حوالي ٦كم شمال غرب العيص مركز المديرية  ، كما توجد بالمديرية مرتفعات جبلية عالية من أهمها جبل ريضمان الذي يطل على مركز المديرية وجبل زخيمان وقمة جبل عرعر في جبال السود إذ من فوق هذه القمم يمكنك مشاهدة مناطق كثيرة من المديرية مما يدل غلى ارتفاعها.

مصادر الدخل:

أما بالنسبة لمصادر الدخل فيعمل سكان المديرية في عدة مهن من أهمها الزراعة والتي يعمل بها مانسبتهم ٦٠%من سكان المديرية تقريبا وهم سكان المناطق الداخلية وابناء وادي المسيلة الذي مشهور بتوفر مياهه وتربته الخصبة ومن أهم المحاصيل المنتجه الذرة والبر والقصب والسدر والحبحب والرهوط وغيرها ،ويعمل من سكان المديرية في مهنة الصيد مانسبتهم ٣٠% تقريبا ومن أهم أنواع الصيد الذي تصدره المديرية (الشروخ والحبار والتونا (الثمد) والجحش والديرك والسيوف والساردين والهامور) وغيرها إذ تعتبر من اغناء مديريات المحافظة وذلك بوجود مخزون السمكي كبير فيها ويوجد بالمديرية مصنع للطحن وهي شركة بن سدون للأسماك والأحياء البحرية الذي يقع في منطقة (الشقف)، كما يعمل مانسبتهم١٠%من السكان في المديرية بمهن مختلفة .

وأما عن البنية التحتية فمنذ تولي معالي الشيخ راجح باكريت محافظ المحافظة منصبه واختيار قيادة شابة غنية عن التعريف على هرم السلطة في المديرية ممثلة بالأستاذ فضل صلاح الدحيمي شهدت المديرية نقلة نوعية بالنسبة للخدمات كتوفير طبيب عام للمركز الصحي بالعيص وبناء مدارس في حساي والظاهرة وايضا مدرسة١٢فصل مع ملحقاتها بتمويل بالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن فرع المهرة وتوصيل مياه الشرب للكثير من المناطق النائية ك غبة النيل والظاهرة وثمنون وربطها بمؤسسة المياه والصرف الصحي فرع سيحوت المسيلة وحفر آبار جديدة للمؤسسة وفي مجال الكهرباء زيادة الطاقة التوليدية للمحطة وإدخال٧ميغا للخدمة مما ساهم في استمرار التيار الكهربائي للمديرية وقلة الإنقطاعات،وفي مجال الثروة تم توزيع العديد من القوارب والمحركات البحرية المقدمة دعم من حكومة المملكة العربية السعودية للصيادين وذلك بفضل الله أولا والمتابعة الحثيثة لمعالي الشيخ راجح باكريت محافظ المحافظة وذلك لتشجيع الصيادين على مزاولة هذه المهنة والإكثار من الإنتاج  وتعزيز مصادر الدخل لهم.